كان زمان

حكايات غرامية لا تعرفها عن العندليب الأسمر

آلاء جمال

حكاية صادمة تحدث عنها الكثيرين قصة حب جمعت ثنائي من أفضل فنانين الزمن الجميل، أنكرها صاحبها و ظلت تطرح أقاويل عنها ومازال السؤال هل كانوا معًا هل زواجهم حقيقي أم شائعة من شائعات الفن. فقد يتشابها العندليب والسندريلا في الكثير من الأشياء مثلا يوم رحيلها هو نفس ميلاد العندليب الأسمر، ولكن قصتهم كانت عجيبة وغريبة من نوعها، فقد اتفق علي زواجهم البعض والبعض الأخر نكر وجود علاقة نشبت بينهم من الأساس.

وعند الرجوع لدفاتر الماضي نجد تصريحات جادة للفنان كامل الشناوي الذي أوضح فية سر إخفاء عبد الحليم لـ قصص الحب في حياته وليس قصة حبه من سعاد فقط، بالرغم تقاربهم لكنة قال لحليم: «أنت تكذب مثلما تتنفس، وأنك لا تصدق إلا فقط حينما تغني».

وأيضًا ذكر الكاتب الصحفى أشرف غريب فى مقال قديم لة بمجلة الكواكب عن حليم: “لقد كان رجلا كالقطط يحب وينكر، أحب فتاة ريفية ذكر تفاصيل قصتها لمنير عامر وأنكرها تمامًا عند إيريس نظمى، وأحب الراقصة ميمى فؤاد أيام البؤس والصعلكة ثم أنكرها بعدما عرف طريق الشهرة والنجاح، أحب سعاد حسنى ثم أنكر، واتهمها على صفحات المجلات بالكذب واستغلال شهرته لكى تصعد على كتفه، وعاش حبه الأعظم مع ديدى فى الوقت الذى أحب فيه سعاد حسنى وهو التوقيت ذاته الذى تقدم فيه لخطبة زبيدة ثروت ورفض والدها إتمام الزواج”.

واستكمل حديثة قائلاً: «وهذا ما يعنى أن حليم أحب ثلاث فى وقت واحد، وهنا أتذكر تصريحات العندليب لمجلة الشبكة اللبنانية فى عددها 751 سنة 1967، عندما سئل هل سبق وأن عشت أكثر من قصة حب فى وقت واحد؟ وقتها رد قائًلا: هذا مستحيل الحب الصادق كالحقيقة لا يتجزأ».

في ذلك السياق مختلف أوضح الكاتب الصحفي والناقد الفني أحمد السماحي في لقاء سابق قائلًا: “أن مقولة كامل الشناوى عن العندليب عبد الحليم: «أنت تكذب مثلما تتنفس، وإنك لا تصدق إلا فقط حينما تغنى»، أفضل وصف لحياة العندليب الشخصية والعاطفية، مؤكدًا ان حليم ممكن أن يفعل أى شئ حتى لا يتأثر صوته ومشواره أمام محبيه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock