فنون

قصة حب استثنائية تجمع أحمد مكي وأسماء أبو اليزيد في مسلسل الاختيار

سحر شوقي

الكثير من الرجال يشعرون بالارتباك والخوف من فكرة الاعتراف بالحب للمرة الأولى ويفكرون مراراً وتكراراً فى طريقة مناسبة للاعتراف فدائماً يخشى الرجل مصارحة الفتاة بعواطفه خوفاً من الرفض أو من الشعور بخيبة أمل مثل التى شعر بها فى تجربته العاطفية السابقة فيفضل الاحتفاظ بعواطفه خوفاً من أن يتحطم قلبه مره اخرى أو قد يكون هناك أسباب خاصة به.

لذلك يجب اختيار طريقة مناسبة للاعتراف بالحب فهى خطوة مهمة فى العلاقات العاطفية وتحدد موقف كلا الطرفين من بعضهما لبعض وتترك انطباعاً جيداً عند الطرف الآخر مما يرفع من احتمالية إعجابه بك هو الآخر وقبوله لحبك ، فالبعض يفضل عدم الاعتراف بالحب ويظل أسيراً له ولكن هذا القرار لا يصب فى صالحه أبداً مثلما فعل أحمد مكى فى مسلسل الاختيار بعدم تحركه خطوة مع حبيبته الا عندما علم بخطبتها ليذهب مسرعاً إليها ليعترف بحبه لها.

لذلك سوف نكشف قصة الحلقة السابعة من مسلسل الاختيار 2:

تصدرت الحلقة السابعة من مسلسل الاختيار2 صفحات السوشيال ميديا حيث اعترف أحمد مكى بحبه لاسماء أبو اليزيد والجمهور قد تفاعل مع علاقة الثنائى منذ بداية الأحداث حيث قام يوسف بأخفاء مشاعره دائماً أمام عاليا رغم حبه الشديد لها وهى كانت دائماً تحاول استفزازه بأن هناك أكثر من عريس يريد التقدم لها حتى يأخذ خطوة ويخطبها بشكل رسمى، ولكن يوسف لم يعرف التصرف برومانسية فى مواقفه معها.

وقد كشفت الحلقة السابعة عن تحرك أحمد مكى واتخاذ خطوة مع حبيبته اسماء أبو اليزيد بعدما علم خطبتها ليذهب مسرعاً إلى منزلها ويؤكد لها إنها لن تكون لأى شخص غيره وأنه لن يتزوج غيرها ، وبسب هذا الاعتراف تظهر معالم الفرحة عليها بسبب الكلام الذى قاله لأول مرة ، وقام مكى بالانتظار تحت العمارة وفجأة ينزل العريس مع والده ووالدته غاضبين وتنزل عاليا وتطمئن يوسف أنها تنتظره لخطبتها رسمياً من والدتها ، وقال لها بحبك لأول مرة.

ورغم حب أحمد مكى لها، إلا أنه دائماً كانت لديه مخاوف من الارتباط والزواج بسبب طبيعة عمله والمخاطر التى يواجهها يومياً لذلك كان متردداً طوال الوقت على اتخاذ الخطوة رغم ضغط والده على ذلك.

مسلسل الاختيار 2 تاليف هانى سرحان واخراج بيتر ميمى وإنتاج شركة سيرنجى وبطولة كريم عبد العزيز ، أحمد مكى، إياد نصار ، بشرى ، انجى المقدم ، اسماء أبو اليزيد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock