كان زمان

قصة الفتاة الحسناء التي سرقت قلب شكري سرحان.. اعرف الحكاية

سحر شوقي

كان من أهم مقالب الصيف وأطرفها ما حدث مع النجم الكبير الفنان شكرى سرحان الذى حكى عن موقف حدث له عندما كان يقضى الصيف ذات مرة على أحد شواطئ بورسعيد، حيث تعرف بفتاة جميلة متفتحة وتبادلا الأحاديث عدة أيام، ورأى من هذه الفتاة جرأة وتحررًا لم يعهدهما من قبل فى أى فتاة أخرى، حيث تحدثت معه فى كل شىء عن الحب والعلاقات بين الشباب والفتيات وأعجبته شجاعتها فى التعرف على شاب غريب مثله، لدرجة أنه سألها عن سر هذه الجرأة والشجاعة.

وأجابت الفتاة بأن أباها هو الذى رباها على هذه الشجاعة والجرأة والثقة بالنفس فى كل تصرفاتها، فأصبحت لديها الجرأة للحديث مع أى شخص، ووقع الفنان شكرى سرحان فى غرام هذه الفتاة الجريئة وعقد العزم على أن يتقدم لخطبتها حين يعود للقاهرة، حيث كانت أسرة الفتاة أيضًا تسكن فى القاهرة، والتقى بالفتاة أكثر من مرة بعد عودتهما، ولكن فجأة انقطعت أخبارها ولم يعثر عليها، وتعجب الفنان الكبير من هذا الاختفاء، وحاول العثور على حبيبته الجريئة دون جدوى، حتى فوجئ ذات صباح بصورتها منشورة فى إحدى الصحف اليومية وبخبر يقول إن فلانة ابنة الوجيه الأمثل فلان الفلانى هربت مع سائق سيارته وتزوجته، وأن هذا الوجيه رفع دعوى للتفريق بينها وبين زوجها السائق لعدم التكافؤ بينهما.

وهنا شعر شكرى سرحان، بالغيظ وقال عن رد فعله وقتها تمنيت لو أقابل هذا الوجيه الأمثل لألهفه صفعة على صدغه لأنه هو الذى رباها على هذه الحرية التى اصطادت قلبى وتركتنى لتتزوج سائقها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock