غير مصنف

المشاركين بمهرجان أفريقيا بجاليري لمسات يتحدثون عن أعمالهم الفنية ومعانيها.. اعرف حكايتهم

انطلق الخميس الماضي، مهرجان أفريقيا بجاليري لمسات والذي شارك خلاله عدد كبير من الفنانين التشكيليين والموهوبين بأعمالهم الفنية من خلال المهرجان الذي أقيم في جاليري لمسات بوسط البلد.

وتحدثت الفنانة القديرة منى يونس، عن أعمالها، قائلة: «للوحة المشاركة بها هى من أهم اللوحات فى حياة الفنانة والتى عبرت فيها عن احساسها هو الحرية والانطلاق والحياة، الحياة انا بكل مافيها فانا احب الحياة وروح الانطلاق».

وقالت الفنانة نيفين عامر عن مشاركتها بالمهرجان، «تشرفت بمشاركتي في مهرجان افريقيا بجاليري لمسات واشتركت بلوحة تعبر عن قارة أفريقيا الشامخة رغم مرور الزمن عليها وهي منبع الخيرات والثروات القارة التي عانت وما زالت تعاني».

وتابعت: «وفي نفس الوقت مازالت شامخة وعبرت عنها بوجهه المرأةالافريقية لان قارة افريقيا مؤنثة وتعبيري بوجه المرأة الشامخة رغم معاناتها وستظل تعطي داءماً لان من صفات المرأة العطاء بدون حدود.. تحياتي لكم وتشرفت باشتراكي معكم الف شكر 🙏».

أما الدكتور غادة جلال، تحدث عن العملين التي شاركت بهما خلال المهرجان، قائلة: «أن العمل الاول عبارة عن طائر مشكل من حجر الصابون المزجج، وهو احد الأحجار المصريه القديمه و اقدم الاحجار التي تم تزجيجها بالعديد من حضارات العالم القديم».

وتابعت: «العمل يعبر باسلوب تجريدى عن سمات الطائر من خلال الامتداد البصري للمستويات المتداخله و التي تؤكد حركه الضوء عبر المسطحات الممتده بشكل متقاطع، والسيطره علي لون الحجر ناتجه عن المعالجه الحراريه (٩٥٠) للون الحجر الطبيعي و التي تختلف باختلاف الاكاسيد المعدنيه الموجوده في جسم الحجر».

أما الفنانة القديرة سهى بيومي، قالت: «عشقت مصر وتراثها القديم وهذه اللوحة من ريف مصر والفلاحات وهن يملأن المياه بالوان ثيابهم الزاهية ويملأن المكان بالبهجة. وقد نفذت هذه اللوحة بالزيت وبسكينة البالته بضربات ناعمة لتتناسب مع موضوع اللوحة».

فيما قالت الفنانة شيماء عمر، أن الإشاعات بمعني أفكار الإنسان التي تكون شبيهه للضوء ولكن احيانا تكون أفكار الإنسان في نفس الإتجاه وتؤدي لنفس النتيجة ولكن إذا أعاد تفكيره بشكل مختلف سيجد طرق كثيرة مختلفة تؤدي لنتائج مختلفة.

وأضافت: «الحياه تدور في دائرة و بداخلها الانسان يدور عكسها💛 بالرغم من إختلاف ألوانها وإنكسارتها ومواقفها يستمر الانسان هذه هي الحياة».

أما الفنانة أفراح غالب، من اليمن، قالت عن مشاركتها في المهرجان: «خلال جولتي في افريقيا جذبني اندماج الألوان في الأزياء التي يرتدونها والتي تعكس جزء من الثقافة الافريقية والطبيعة الخلابة فأحببت أن أنقل من خلال أعمالي الفنية جمال ما شاهدته».

أما الفنانة سماح نبيل، أكدت أن الاعمال الفنية عبارة عن اعمال الفن الرقمي (ديجيتال)، موضحة أن: «اسم العمل الذي قدمته بالمهرجان هو انتظار waiting 2002، وقامت برسمها على باستيل على ورق ١٠٠*٧٠».

وأضافت: «أن العمل يتناول مفهوم الانتظار من خلال رؤية اقرب للفن الشعبى تمزج ما بين بورتريه الام الجالسة التى تحيك لاولادها ملابس العيد على ماكينة الخياطة القديمة البالية وقد احاطت بكفيها الماكينة ، والتف الخيط على قدمها فى خلفية الصورة من فرط انهماكها ورغبتها فى الانتهاء من ملابس الاطفال قبل حلول الصباح ، وبين انتظار الاطفال لشروق شمس يوم العيد والحصول على ملابسهم الجديدة ، وقد اتخذ الاطفال اشكال اشبه بالطبيعة الصامتة تاكيدا على حالة الانتظار والترقب ، وفى الخلفية يظهر باب المنزل القديم مشيرا الى اقتراب الخروج للاحتفال فى الغد القريب».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. جاليري اكتر من رائع سعدت بحضورك في هذا الحدث لأتعرف على مجموعه نادرة من المبدعين
    شكرا لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock