رأيك

إسراء الموافى تكتب : مينى باص 4

قانون الكارما والدوائر المغلقة حيث الماضى و الحاضر ، السعادة و الحزن ومواجهة القدر كلهن يدور بلا توقف فى دائرة ، فكل ما تفعله من مواقف ايا كانت حتما ستتلقاها من جديد ، انه حديث الكارما و بعد يوم طويل بالعمل كنت قد تعودت ممارسة رياضة المشى على ضفاف النيل لدقائق واحيانا نصف ساعة مع نسمات الهواء الممتزجه بضجيج السيارات ، ظلت قدماى تسير الى ان وجدتنى أمام الكوبرى الخشب ذات الطراز الفرنسى والذى يعتبر حلقة الوصل بين حى مصر القديمة وحى منيل الروضة وصولا الى المنزل .

صعدت درج السلم وانا استمتع بالنظر الى هذا الكوبرى التاريخى العتيق المرتفع بعد تجديدة و حدثتنى نفسى إستكمال طريقى سيرا الى المنزل ، ولكن كانت المفاجأة .

وجدتنى أقف امام مينى باص 4 لتنتابنى ابتسامة عريضة جعلتني أسترجع ذكريات بدايات ما بعد التخرج ، ايام الكفاح والعمل و الطموح ، البراءة والفطرة والتحدى و بساطة الأمل بعيدا عن مظاهر الحياة وبهرجتها ، سافرت بالذاكرة عبر الماضى سبعة عشر عاما تقريبا و تحديدا عام ٢٠٠٤ بحى وسط البلد مكان عملى فى ذلك الحين وكنت تعودت انتظار مينى باص ٤ يوميا صباحا واعود فيه مساء ، فكم كنت احب مشاهدة الطرقات ومتابعة المشاه والسيارات والنظر الى الشجر والبنايات القديمة والحديثة واستنشق الهواء واتأمل واحلم بالمستقبل المشرق ، وكأن أحداث الماضى تعود وتتكرر .

هنا تذكرت قانون الكارما و دائرة بداية النهايات ، بالطبع لم اتردد فى الصعود مجددا بمينى باص ٤ والجلوس بكل سعادة وكأنى وجدت كنز بريق الأمل من جديد .

فى النهاية عدت الى منزلى فى رحلة قصيرة عمرها سبعة عشر عام ومعى مينى باص ٤.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock